جديد الموقع
الرئيسية / اخبار_سلايدر

اخبار_سلايدر

أسماء المرشحين لامتحان الكفاية في اللغة العربية الذي سيعقد يومي الأحد والاثنين الموافق 21-22/8/2022م

مجمع اللغة يناقش كتاب “مجامع اللغة العربية في دمشق وعمان في عهود الهاشميين” للدروبي

عقد مجمع اللغة العربية الأردني صباح اليوم الخميس الموافق ١١ آب ٢٠٢٢م، الساعة الحادية عشرة صباحاً في مقره، ندوةً علميةً لمناقشة كتاب: “مجامع اللغة العربية في دمشق وعمان في عهود الهاشميين”: (١٣٣٨-١٤٤٣هـ / ١٩١٨-٢٠٢١م)، الصادر حديثاً عن
وزارة الثقافة الأردنية، لمؤلفه عضوِ المجمع وأستاذ الأدب العربي في جامعة مؤتة، الأستاذ الدكتور سمير الدروبي. وقد أدارها عضو المجمع الأستاذ الدكتور علي محافظة، وشارك فيها عضوا المجمع: مؤلف الكتاب الدروبي والأستاذ الدكتور همام غصيب، والدكتورة خلود العموش الأستاذة المشاركة في علم اللغة والنحو في الجامعة الهاشمية، بحضور عطوفة الأمين العام الأستاذ الدكتور محمد السعودي وعدد من الأعضاء العاملين وجمهورٍ من المفكرين والمهتمين.
استهل الدكتور الدروبي الندوة بذكر بعض الأسباب والدوافع التي حدت به لتأليف الكتاب، ولخصها بالاهتمام البحثي بموضوع التعريب والترجمة، والعناية بمجامع اللغة العربية نشأة وتاريخاً وإنجازاً وأهدافاً، وشيوع بعض الأفكار الخاطئة عن المجمع العلمي العربي بدمشق الذي أنشئ في عهد الحكومة الفيصلية، وتناقل بعض المؤرخين معلومات خاطئة عن المجامع، وتشكيك بعض الباحثين الأردنيين بوجود مجمع في عهد الإمارة وأنه لم يقم أصلاً، وعدم معرفة رجال المجامع العربية بمجمع الإمارة وجهوده، ومحاولة الكشف عن دور مجمع الإمارة في النهضة اللغوية، والرغبة بالمشاركة العلمية في مئوية الدولة الأردنية، وأشار إلى تنوع وتعدد المصادر والوثائق التي رجع إليها ليرى هذا المنجز النور.
وتأتي أهمية هذا البحث من أنَّ الدراسات السابقة في موضوع المجمع، لم تكشف لنا الظروف السياسية والملابسات التاريخية التي نبت المجمع في أرضها، ولم يكشف بعض الباحثين عن الدوافع التي حدَت بمحمد كرد علي لطرح فكرة إنشاء المجمع على الحكومة العربية، فضلاً عن تسليم أغلب الباحثين بأنّ الضائقة المالية هي التي أدّت إلى تعطيل المجمع. كما يسعى البحث إلى الكشف عن دور السياسة، ومواقف الأحزاب السياسية التي أدّت إلى تجميد المجمع، ووقف دوره العلمي.
وتناول الدكتور غصيب الإنجاز الكبير الذي نهض به المؤلف، وقدم أمثلة على ما جمعه بالوثائق والمصادر والمعلومات؛ أبرزها ما كتبه باستفاضةٍ عن “المجمَع العلميّ العربيّ في الشرق”؛ أي مجمع عمّان الذي أصدر الأمير عبدُ الله [الملك المؤسّس عبد الله الأوّل طيّب الله ثراه] إرادته الأميريّة “المُطاعة” بتأسيسِه في ١٧/٧/١٩٢٣م. فما كنّا “نعرفه” عنه قبل صدورِ هذا السفْرِ القيِّم لم يتعدَّ بضعةَ سطورٍ أو بضعَ صفَحاتٍ على الأكثر، ملأى بالأخطاء الجِسام!
وركز غصيب في حديثه حول مجْمع عمّان على درسيْن بليغيْن من هذه الإرادة؛ الأوّل: أنّ اللغة العربيّة كانت من أولى الأوْلويّات لدى الملوك الهاشميّين. والثاني: أنّ مجْمعَ عمّان –بعد مُعاينة قائمةِ الأعضاء– استطاع أنْ يجمعَ بيْن جنباته المشرقَ العربيّ بأسره!
وتابع: “أمّا ما أتحفتَنا به، الدكتور سمير، في الفصول الثلاثةِ الأولى (ص ١٥-٢٠٧) من الجُزء الثالث من هذه الموسوعة، فقد جبّ كلّ ما سبقه في هذا الموْضوع على الإطلاق. ذلك أنّه غاص في بحار الوثائق والمصادر الأصليّة، واستخرج الأصدافَ واللآلئ والتفصيلاتِ وتفصيلاتِ التفصيلات، وصنّف كلّ ذلك باقتدارٍ وإتقان، ووضعه في سياقاته التاريخيّة والسياسيّة والاجتماعيّة والاقتصاديّة. فأتى بما لمْ تأتِ به الأوائل.
وانتقل غصيب إلى المحور الرئيسيّ وهو موضوع “حمْلة [مَجْمعنا الحاليّ] لتعريبِ التعليم العلميّ الجامعيّ، لأنّه كان شاهدَ عَيان في هذه الحملة، أمّا المطلبُ الأوّل، فمَعنيّ بتعريب العلوم عند العرب قديمًا وحديثًا، والمطلب الثاني يُعنى بالصدى والتقويم للمرحلة الأولى من عمليّة التعريب. وتابع: المطلبُ الأوّلُ، إذن، يُمهّد للثاني؛ مُرسّخًا أهمّيّة الترجمةِ العلميّةِ في حضارتِنا العربيّة الإسلاميّة وعراقتَها. لكنّه لمْ يكتفِ بإنجازات العصور الذهبيّة الأولى أيّامَ الرشيد والمأمون و”بيْتِ الحكمة”؛ بل نظر أيضًا في المحاولاتِ المُذهلة في هذا المجال أيّامَ محمّد علي باشا الكبير، بعد اندحار حملةِ نابليون بونابرت على مصر، وما تبع ذلك من حركةٍ مُباركة في المحروسةِ نفسِها وفي لبنان. ولمْ يتردّد المؤلّف في الإشارة إلى المؤتمرات الكثيرة في الستينيّات والسبعينيّات من القرن الماضي التي دعت إلى “تعريبِ العلوم” بالخُطبِ الرنّانة. وحسبُه أنْه وضع حملة مجمعنا لتعريبِ العلوم في سياقِها التاريخيّ الحضاريّ الثقافيّ.
وقدَّمتْ الدكتورة خلود العموش قراءة ضافية للكتاب؛ إذ عرضت مشكلة الدراسة وأهميتها، ومحتوياتها، وأفكارها، وتوقفت طويلاً مع سؤال المنهج الذي اعتمدت عليه الدراسة.
ووقفت عند المحطات البارزة في الدراسة، وأبانت عن جَلَد الباحث وصبره وأناته في تناول مفرداتها، وحسن تتبعه للمسائل، وأنَّه لم يقتصر على التوثيق، بل تعداه إلى التحليل والمناقشة وموازنة الآراء، وعالج قضاياها بأمانة علمية عزّ نظيرها، وموضوعية فائقة، وقدَّم صورة أمينة لفترة مبكرة شهدت أحداثاً عظاماً، وشهدت اضطرابات سياسية، وضاعت كثير من وثائقها، وغابت شخوصها.
وقالت إنّ هذه الدراسة ستعدّ مرجعاً أميناً ودقيقاً يأوي إليه الباحثون الذين يسعون إلى الكشف عن سؤال البدايات في نشأة المجمع العلمي العربي بدمشق، والمجمع العلمي العربي في إمارة شرق الأردن عام ١٩٢٣، ثم مجمع اللغة العربية الأردني في عمان عام ١٩٧٦، وإنجازات هذه المجامع، والتحديات التي رافقت نشأتها. ولا ريب أنَّ الباحث الأستاذ الدروبي قد قام بعمل فريق من الباحثين؛ إذ إنَّ تتبع رحلة المجامع اللغوية في عهود الهاشميين في دمشق وعمان لم يكن عملاً سهلاً، بل اكتنفته مصاعب جمة، ليس أقلها ضياع كثير من البيانات، وتناقض الأقوال في كثير من المسائل. لكنّه تغلب عليها بروح الباحث الثبت المحقق الشجاع، إلى أن استوت على سوقها عملاً علمياً دقيقاً ببوصلة منهجية واضحة.
وأشارت في نهاية عرضها إلى جملة من التوصيات التي يمكن الأخذ بها في الطبعات القادمة.
ومن الجدير ذكره أن الكتاب يقع في ثلاثة أجزاء تتناول دراسة ثلاثة من المجامع الرسميّة التي أسّسها الملوك الهاشميون في دمشق وعمّان: اشتمل الجزء الأول على ثلاثة فصول، تناولت اللغة العربية بين سياستي التتريك والتعريب، وتأسيس المجمع العلمي العربي بدمشق، وأعمال المجمع، وأبرز إنجازاته العلمية. وضمَّ كل فصل منها ثلاثة مباحث تناولت أسباب فضّ الحكومات العربية للمجمع ووقف أعماله، ومساعي محمد كرد علي لإعادة المجمع للعمل، وريادة كرد علي في تأسيسه.أمّا الجزء الثاني فاشتمل على ثلاثة فصول، ضمّ كلّ واحد منها ثلاثة مباحث، وهو تتمة للجزء الأول، ومرتبط به ارتباطاً موضوعياً. وقد تتبّع الدروبي في مقدمته للجزأين الأول والثاني اللغةَ العربية -عبر تاريخها الذي يمتدّ خمسة عشر قرناً بعد ظهور الإسلام- لصدماتٍ عنيفة، وتحدِّيات صعبة. واقتصر الجزآن على تاريخ المجمع العلمي العربي بدمشق في عهد الحكومة العربية الفيصلية، التي لم تُتمّ الحولين من عمرها.
وتناول الجزء الثالث المجمع العلمي العربي في الشرق الذي أسّسه الأمير عبدالله بن الحسين في عمان سنة ١٩٢٣م في عهد الإمارة، وتناول أيضاً مجمع اللغة العربية الأردني، الذي أُسِّسَ في عهد الملك الحسين بن طلال سنة ١٩٧٦م، ولا زال المجمعُ قائماً حتى اليوم. وأشار المؤلف في تقديمه لهذا الجزء إلى أنّ تأسيس المجامع اللغوية في دمشق وعمّان يعدُّ من أبرز الإنجازات الثقافية للملوك الهاشميين في القرنين العشرين والحادي والعشرين في بلاد الشام، وأنّ المجامع من المؤسسات اللغوية والعلمية التي تركت آثاراً عميقة في الحياة اللغوية والعلمية والتعليمية والفكرية في بلاد الشام منذ تأسيس أولها “المجمع العلمي العربي” عام ١٩١٩م بدمشق في عهد الملك فيصل بن الحسين، ولا زال قائماً، ويعرف الآن بـ “مجمع اللغة العربية” الذي دُرِسَ في الجزأين الأول والثاني من الكتاب.
وثاني هذه المجامع هو “المجمع العلمي العربي في الشرق” الذي أُسِّس برعاية الأمير عبد الله بن الحسين عام ١٩٢٣م في عمّان، وكان هذا المجمع من أقوى الأسباب التي أدت إلى نهضة التعليم في عهد الإمارة.وقد ضمّ هذا الجزء ستة فصول: الفصل الأول بحث في إرادة الأمير عبد الله بن الحسين الآمرة بتأسيس المجمع العلمي في الشرق عام ١٩٢٣م، من حيث سياقاتها ودلالاتها التاريخية، ومصادرها، وتضارب آراء الباحثين حولها، وأسباب صدورها.وتطرق الفصل الثاني إلى أهداف المجمع العلمي العربي في الشرق وأعماله، وتناول غايات المجمع التي حددها منشوره، وجلسات المجمع وقراراته. وحاول الدروبي في الفصل الثالث تبيان أهم إنجازات المجمع، وقد سعى إلى الكشف عن دور المجمع في الحفاظ على اللغة العربية الفصيحة في دواوين الإمارة ومدارسها، وعن جهوده في نشر الكتب والرسائل، وتأسيس متحف للآثار، وإصدار صحيفة “الشرق العربي”، وتأسيس مكتبة المجمع.
وتحدث الفصل الرابع عن تأسيس مجمع اللغة العربية الأردني عام ١٩٧٦م الذي انبثقت فكرة تأسيسه من خلال أعمال اللجنة الأردنية للتعريب التي أسست في وزارة التربية والتعليم عام ١٩٦١م، وأسفرت جهودها في النهاية عن قيام المجمع الذي أطلق منذ تأسيسه حملة مركزة لتعريب التعليم الجامعي في الأردن.
وتناول الفصل الخامس مجمع اللغة العربية الأردني وجهود أعضائه في تحقيق التراث العربي الإسلامي، وما أصدره المجمع من فهارس للمخطوطات ونصوص تراثية. أما الفصل السادس فتطرق للإنجازات العلمية للمجمع وما ناله من أوسمة وجوائز علمية تقديراً لجهوده في خدمة اللغة العربية وتعريب التعليم الجامعي وغير ذلك.
يُشار بأنّ المؤلف قد خصّ مئوية الدولة الأردنية بثلاثة أبحاث أخرى: “حسن البرقاوي رائداً لنهضة اللغة العربية في الأردن في عهدي الإمارة والمملكة” وقد نشره في العدد الخاص من مجلة المجمع الصادر عام ٢٠٢٢م، وبحثين آخرين نشرهما في المجلة الأردنية في اللغة العربية الصادرة عن وزارة التعليم العالي/ جامعة مؤتة: الأول: “حسن البرقاوي (أستاذ اللغة العربية الأول في عهدي الإمارة والمملكة في الأردن): مسيرته العلمية ومصادره المعرفية”، والثاني: “حسن البرقاوي (أستاذ اللغة العربية الأول في عهدي الإمارة والمملكة في الأردن): أثر مشاهداته في بناء ثقافته وتشكيل وعيه الوطني”.
ويُذكَر بأنّ الدروبي العضو العامل في مجمع اللغة العربية الأردني منذ عام ٢٠٠٦م بإرادة ملكية، حصل على شهادة الدكتوراة في الآداب من جامعة مانشستر في بريطانيا سنة ١٩٨٨م، وعمل أستاذاً مشاركاً في جامعة مؤتة وجامعة آل البيت ١٩٩٥-١٩٩٩، وأستاذاً في جامعة مؤتة والجامعة الهاشمية وجامعة أم القرى بمكة المكرمة ١٩٩٩-٢٠١٦م، ونشر أكثر من ستين بحثاً وكتاباً في المجلات العلمية المحكمة في الأردن وتونس والمغرب والسعودية ولندن وغيرها، وحاز على جائزة الدولة التقديرية في الآداب سنة ٢٠٠٩م، وهي أعلى جائزة علمية في الأردن.






أسماء الناجحين في امتحان الكفايةفي اللغة العربية الذي عقد يومي الثلاثاء والأربعاء ٩-١٠/ ٨/ ٢٠٢٢م

“اليرموك” تمنح الكركي جائزة عرار للإبداع الأدبي لعام 2022

الكركي: عودوا إلى إربد وانظروا لها واجعلوا بهجتها هذا العام فجراً يطلّ علينا ثقافةً وفكراً
“أما اليرموك فكيف لا تكون في البال، وكيف لا تكون ميسلون في البال، وكيف لا يكون الشهيد كايد مفلح العبيدات في البال، كيف!! وهذه جامعتنا الثانية على مشارف معركتنا العظيمة الأولى في التاريخ الإسلامي، واليرموك لنا وطن وجامعة، وإربد لنا شام وأندلس، وطريق طويلة نحو الثقافة والفكر والسياسة”، بهذه الكلمات استهلّ معالي الأستاذ الدكتور خالد الكركي، حفل منحه جائزة عرار للإبداع الأدبي لعام ٢٠٢٢م “حقل المقالة الأدبية”، التي يمنحها كرسي عرار للدراسات الثقافية والأدبية بجامعة اليرموك.
وشكر الكركي في كلمته التي ألقاها باحتفال مهيب ظهر اليوم الثامن من آب في مبنى المؤتمرات والندوات بجامعة اليرموك، رئيس الجامعة ورئيس كرسي عرار للدراسات الثقافية والأدبية، ورئيس مجلس جائزة عرار للإبداع الأدبي، الأستاذ الدكتور إسلام مساد، على هذه الدعوة التي جاءت أيضاً ضمن احتفالات إربد عاصمة للثقافة العربية لعام ٢٠٢٢م، بالتعاون مع مؤسسة إعمار إربد، حيث ألقى كل من الأساتذة: الدكتور نبيل حداد، شاغل كرسي عرار، وراعي الحفل الدكتور إسلام مساد، ورئيس مؤسسة إعمار إربد المهندس منذر بطاينة، كلمات ترحيبية، وقدم رئيس لجنة التحكيم الأستاذ الدكتور عبدالقادر الرباعي تقريراً عن عمل اللجنة.
وعبر الكركي عن سعادته بمنحه هذه الجائزة قائلاً: “سعدت لأنني قد مُنحتُ جائزة عرار، وغيري من هو أحق بها بل أحق بجائزه أعلى من هذه، وهو عرار نفسه، هذا المتمرد الثائر والوطني الكبير، فهو نتاج أردني وطني خالص بهيّ جميل مثل النخل والكروم والقمح في سهول حوران.. شكراً لكم مرّة أخرى، وشكراً للجامعة التي مثّلت حضوراً وطنياً باهراً.
وتابع الكركي حديثه عن شاعر الأردن عرار الذي صار جزءاً كبيراً مشرقاً في الوطن: “إن الذين لهم وطن يملكون دماً أن يعيشوا فوقه أو يموتوا فوقه، إنما دمكم حين أوطانكم تستباح حرام عليكم”، هذا ما فعله وعي عرار، عرار السياسي، وعرار المحامي الذي وقف بوعيه المتقدم والثوري ضدّ كل سلطة تظلم الفقراء والمهمشين، وتصرّ على البقاء في واقعٍ راكدٍ لا يتغير وقد دفع الثمن غالياً، ودفعه بعده الشهيد الكبير وصفي، فلهما من هذا الجمع الكريم سلامٌ باسم أهل الوطن كلّه، وباسم إربد التي ما غادرت زمن عروبتها حتى صارت عاصمةً للثقافة العربية”.
وأشار الكركي لعشق عرار في الثقافة وفي الجامعات الذي شكّلَ حركة شعرية أردنية نضجت بين الأردنية واليرموك ورابطة الكتاب والصحافة، وعن عرار الذي كان يستدعينا عند كل انكسار ويقف معنا في الحركة الثقافية الأردنية، عرار والرموز التي كانت في مرحلته، كلهم تلاميذ الشاعر نمر العدوان، وإبراهيم طوقان في فلسطين على الجانب الآخر، ظل عرار مع الفلاحين وتوغّل وراء العدل والأسى والفرح والشهداء، وتابع حول جهد أهم الباحثين باستعادة صورة عرار ومنهم الدكتور زياد الزعبي في ما قدم وما تعب وما دقق وما حقق.
والتقط الكركي بعض الملاحظات ونحن على أعتاب إربد عاصمه الثقافة العربية، أن علينا ألا نغرق في المحلي، وألاّ نعتقد أن حدود الدنيا هي حدود الأردن، نحن نحمل رسالة وقد حملناها ومشيناها خطىً، نريد أن نتحدث وأن يسمعنا الناس في عصر الإعلام المتزايد… وتابع: “من بوابة فاطمة إلى بوابة صلاح الدين، سلامٌ لإربد وسلام لعمان، وسلام على أهلنا في فلسطين، ومن هنا باسمكم جميعاً السلام للجعفريين في مؤتة لزيد بن حارثة، وجعفر بن أبي طالب، وعبدالله بن رواحة”.
وتابع: “انظروا من هم الذين كانوا حولنا، وانظروا إلى شعراء الشام الكبار اليوم، فلماذا يصرّ بعضنا على أن يذهب في الثقافة إقليمياً، ويقسم الأمه على الحدود السياسية، لا أدري إن كان سايس بيكو قد التفت إلى ذلك، لكننا للأسف وزّعناها على الحدود السياسية، فهل للثقافة العربية أو الإسلامية أو الإنسانية حدود؟ نحن جزء من هذا العالم والأمه التي أعطت الدنيا بلاط الشهداء، وقرطبة، والقاهرة، والقدس، والقيروان، واستانبول، وبغداد، وكربلاء، وحفظت مهبط الوحي، وامتداد الرسالة، تستحق فهماً جديداً لحال ثقافتها، ولغتها الشريفة، ودورها الإنساني الكبير”.
وقال في حديثه عن اليرموك: “اليرموك ليست جامعة فقط بل هي مناخ، ويجب أن تضاف لها عشرة معاهد علمية متخصصة في أعلى مراتب الفكر الإنساني”، ثم تابع عن تميز جامعاتنا بأن ثلثي من في الجامعات الأردنية من الأساتذة يحملون شهادات متقدمة من أفضل جامعات العالم، وجلسوا داخل الأردن أو خارجه عاكفين على كتبهم ومختبراتهم ثم عادوا منتصرين لنا، فلماذا تطغى ثقافة سطحية مستهجنة حتى في الغرب الذي صنعها، لكن كأنها جاءت على مقاسنا فتبعناها كأننا نسير وراء إبل في الصحراء.
وتابع: “نحن لسنا هذا، نحن أولاً وثانياً وعاشراً في كتاب الله العلي القدير، ونحن سنة النبي، ونحن آلاف العلماء ونحن أحفاد آلاف الفقهاء وآلاف القضاة، نحن ابن رشد والفارابي وابن زيدون ومرة أخرى لا ننسى المعري ولا ننسى أبا فراس الحمداني حتى لا يغضب أحد منا ولا من كتب عنه أقول: لقد جاءت الثقافة في الشكل الحالي لتتحدى الجامعات، الجامعات ترسم الطريق وتقرر، لكنها، لا تسير خلف أحد، لا خلف رئيس الجامعة ولا خلف وزير التعليم العالي، ولا خلف المجالس، ولا خلف هذه الرتب التي اخترعها لنا الآخر”.
ووجه الكركي رسالةً لكل الأكاديميين قال فيها: “احرسوا جامعاتكم، وخبئوا كتبكم وأقلامكم للزمن القادم، قد تكتبون من جديد، حين لا يبقى لكم إلا البيوت الطينية انتهبوا لشجر الزيتون وانتبهوا للتين لم يبق أمامكم إلا الزيت والزيتون وأنتم أحرار بعد ذلك”.. وتابع: “عودوا إلى إربد وانظروا لها واجعلوا بهجتها هذا العام فجراً يطل علينا ثقافةً وفكراً”.
واختتم حديثه في هذه الساعات العصيبة على أهل غزّة، وعلى القدس، وفلسطين كلّها:
“سلام للشهداء، وسلام للمقاتلين، سلام لزمان قادم تصهل فيه خيلنا في باب الواد، ويقاتل هارون بن جازي إلى جانب عبدالقادر الحسيني، وتخرج كل ثنيّةِ خيل أمتنا؛ تعفّر بالتراب وجوه عصابات سايكس- بيكو، وبلفور، والصهاينة، وترفع راياتها لموسى بن نصير، وعبدالقادر الجزائري، وآل البيت، ويوسف العظمة، وكايد المفلح، وفرسان الكرامة، والسلام على هذا الوطن الصابر الكريم، وسلام لإربد، وسلام لعرار وروحه وتلاميذه وصوته الذي لا يغيب”.


إعلان هام بخصوص الحصول على شهادة امتحان الكفاية

إطلاق مسابقات المجمع الثقافية بالتعاون مع مبادرة (ض) إحدى مبادرات مؤسسة ولي العهد في دورتها السابعة لعام 2022م

1- مسابقة مجمع اللغة العربية الأردني لأفضل كتاب مترجم بالتعاون مع مبادرة (ض) لعام 2022

  • للتسجيل في المسابقة انقر هنا

  • للاطلاع على شروط المسابقة وآلية تسليم المشاركة بصيغتي (word, pdf)

 

2- مسابقة مجمع اللغة العربية الأردني لأفضل كتاب مؤلف بالتعاون مع مبادرة (ض) لعام 2022

  • للتسجيل في المسابقة انقر هنا

  • للاطلاع على شروط المسابقة وآلية تسليم المشاركة بصيغتي (word, pdf)

 

3- مسابقة مجمع اللغة العربية الأردني لفن الخط العربي للكبار بالتعاون مع مبادرة (ض) لعام 2022

  • للتسجيل في المسابقة انقر هنا

  • للاطلاع على شروط المسابقة وآلية تسليم المشاركة بصيغتي (word, pdf)

 

4- مسابقة مجمع اللغة العربية الأردني (لغتي هويتي)، فئة أفضل تقرير أو تحقيق صحفي وفئة أفضل مبادرة لغوية بالتعاون مع مبادرة (ض) لعام 2022

  • للتسجيل في المسابقة وتحميل المشاركة انقر هنا

  • للاطلاع على شروط المسابقة بصيغتي (word, pdf)

 

5- مسابقة مجمع اللغة العربية الأردني للأطفال (أحب لغتي العربية) بالتعاون مع مبادرة (ض) لعام 2022

 

  • للتسجيل في المسابقة وتحميل المشاركة انقر هنا

  • للاطلاع على شروط المسابقة بصيغتي (word, pdf)

جانب من دورة مهارات التحرير اللغوي الأسلوبية

جانب من دورة مهارات التحرير اللغوي الأسلوبية، التي يعقدها قسم النشر والتحرير لبعض موظفي المجمع.

جانب من زيارة بعض الطلبة الأجانب من جمعية التعلم العالمية الأمريكية School for international training إلى المجمع

نتائج فتح العروض المالية الخاصة بعطاء شراء الخلايا الشمسية رقم (1/2022)

ندوة (العدول عن الأصل في العربية وتلوين الخطاب سيميائياً “وضع الظاهر موضع المضمر نموذجاً)